الاخبار الاقتصادية

عقاريون: استقرار نسبي لإيجارات دبي في ظل توازن العرض والطلب

3240349

 

قال وسطاء عقاريون إن أسعار الإيجارات في دبي تشهد حالة استقرار نسبياً في الفترة الحالية بسبب العرض مع الطلب، وأشاروا إلى أن 60% من المناطق السكنية في دبي لم تشهد أي تغير ملحوظ على أسعار الإيجارات .

وأضاف الوسطاء ـ وفقا لـ “الخليج” ـ أن موسم الإجازات الصيفية وموسم السفر من أهم العوامل التي أدت إلى توازن أسعار الإيجارات في دبي متوقعين أن تشهد الأسعار تحركاً نسبياً خلال الفترة المقبلة وخاصة مع نمو النشاط الاقتصادي خلال الربع الأخير من العام الجاري .

وقال طه الزعبي، المدير التنفيذي في شركة “تايجر” العقارية: “يشهد سوق الإيجارات السكنية في دبي نوعاً من الاستقرار خلال أشهر الصيف بعد مرور موسم قوي من بداية العام الجاري 2014 حيث شهدت الأسعار زيادات واضحة في معظم مناطق الإمارة خاصة الحيوية منها على امتداد شارع الشيخ زايد مثل “وسط مدينة دبي”، و”الخليج التجاري”، و”أبراج بحيرات جميرا”، و”مرسى دبي” وغيرها .

وتوقع الزعبي أن تستمر فترة الاستقرار الراهنة حتى نهاية العام مع بداية الموسم الجديد 2014-2015 واستمرار جانب الطلب على الشقق السكنية بمختلف أنواعها بعقود جديدة في المشاريع التي ستدخل إلى حيز التشغيل في القطاع والتي سترفع عدد الوحدات المعروضة، مع استبعاد أي تراجع على الأسعار نظراً لتماسك عنصر الطلب .

وأكد الزعبي أن سوق دبي العقاري يتمتع بمرونة عالية في ظل القوانين والتشريعات المنظمة والضابطة لمختلف القطاعات والعاملين فيها، ما يعزز جاذبيته بين الأسواق في المنطقة ككل، حيث لا يزال المستثمرون يتوافدون إلى الإمارة من كل حدب وصوب لتأسيس موضع قدم لهم من حيث الأعمال والاستقرار في دولة الإمارات العربية المتحدة التي تنعم بأهم عنصر يقع على أولويات جميع شرائح المجتمع ألا وهو الأمن والأمان” .

وقال شاهر موصلي المدير التنفيذي لشركة “آرثر ماكينزي للعقارات” إن أسعار الإيجارات تشهد استقراراً نسبياً بسبب فترة الإجازات الصيفية التي تشهدها الإمارات خلال الفترة الحالية .

وأضاف موصلي أن 60% من المناطق السكنية في المناطق الرئيسية في كل من إمارتي دبي والشارقة شهدت ثباتاً في أسعار الإيجارات خلال الفترة السابقة مع ارتفاع بسيط تراوح ما بين 2% إلى 8% في بعض مناطق دبي التي تشهد طلباً متزايداً على إيجار الشقق السكنية خاصة في مناطق المرابع العربية ومرسى دبي والينابيع والمروج .

وأوضح موصلي أن نمو أسعار الإيجارات يعتمد بشكل تام على الدخل وحركة النمو الاقتصادي والذي يشهد بدوره استقراراً ملحوظاً في الفترة الحالية بسبب العطلات الصيفية وموجة الإجازات والرحلات والسفر لخارج دولة الإمارات والتي يقوم بها المقيمون والمواطنون على حد سواء .

ويرى موصلي أن الربع الأخير من العام الحالي سيشهد نمواً بسيطاً يتراوح بين 5% إلى 10% في أسعار الإيجارات والطلب على الشقق السكنية وهذا يعتبر ارتفاعاً بسيطاً مقارنة بالأعوام القليلة الماضية .

ويرجع موصلي السبب في عدم ارتفاع أسعار الإيجارات إلى تركيز المستثمرين على سداد ديونهم البنكية والسعي لإنهاء قروضهم مع نهاية السنة، ناهيك عن الإجراءات التي اتخذتها حكومة دبي للحفاظ على استقرار السوق إضافة إلى زيادة نسبة الوعي والثقافة لدى المستثمر وإطلاعه على مجريات الأمور التي تعنى بإيجارات الشقق السكنية قبل إقدامه على الشراء .

من ناحيته قال محمد تركي مدير العقارات في شركة “الوليد للعقارات” إنه خلال الفترة الماضية ومع بداية لعام الحالي ثبتت أسعار الإيجارات بسبب العطلات الصيفية ومغادرة معظم الوافدين والمواطنين من الدولة لقضاء إجازاتهم الصيفية الأمر الذي أدى إلى استقرار حركة تنقل المستثمرين .

ويضيف تركي أن استقرار الأسعار في الفترة الحالية أدى إلى تيسير الوضع السكني لدى المستثمرين وشركات العقارات على حد سواء بسبب الاستقرار في حركة البيع والشراء التي تشهدها الدولة .

ويرى تركي أن الفترة القادمة ستشهد طلباً متزايداً على الشقق السكنية وبالتالي ارتفاعاً نسبياً لأسعار الإيجارات بسبب انتعاش الحركة الاقتصادية للدولة في الربع الأخير إضافة إلى استقطاب المزيد من الشركات الاستثمارية وبالتالي زيادة عدد العاملين الذين تلزمهم شقق سكنية مع توقعات بنمو اقتصادي تزامنا مع استضافة دبي لمعرض إكسبو 2020 .

ويرجح تركي نمو أسعار الإيجارات في الأشهر القادمة بسبب زيادة حجم الاستثمارات الخارجية في الإمارات وعودة قسم كبير من العائلات المسافرة إلى الدولة بعد انقضاء الإجازة الصيفية إضافة إلى المشاكل التي تواجهها الدول المجاورة وقدوم أعداد كبيرة من سكان هذه الدول إلى الإمارات، كل هذه الأمور من المتوقع أن تؤدي إلى ارتفاع نسبة الطلب على الشقق السكنية وبالتالي زيادة على الأسعار .

وعلى الصعيد ذاته قال طارق رمضان، رئيس مجلس إدارة “ثراء القابضة” إن أسعار الإيجارات شهدت ارتفاعاً بسيطاً منذ بداية العام الجاري وحتى الآن مرجحاً صعوداً تدريجياً للأسعار خلال الربع الأخير من هذا العام بسبب النمو الاقتصادي المتوقع في الدولة وخلق فرص عمل جديدة إلى جانب المشاكل والتجاذبات السياسية والأمنية في دول المنطقة، ما جعل دبي ملاذا آمنا للعديد من العائلات وخاصة من دول الجوار العربي .

وتوقع رمضان استمرار الانتعاش الاقتصادي وضخ المزيد من الاستثمارات الأجنبية داخل الدولة الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع منحنى الطلب على الإيجارات وبالتالي زيادة في نسبة الأسعار .

ويقول شهريار العطار المدير العام لشركة “الإمبراطور للوساطة العقارية” إن الفترة الحالية تشهد هدوءاً نسبياً في الطلب على الإيجارات وبالتالي استقراراً في أسعار الشقق السكنية، مرجحا ارتفاع أسعار الإيجارات بنسبة بسيطة في الربع الأخير من العام الحالي مع بداية تفوق الطلب على العرض في الأشهر القليلة القادمة .

وأوضح العطار أن العروض القليلة في هذه الفترة يقابلها طلب خفيف على الشقق السكنية مرجعا السبب في ذلك إلى حالة الركود التي تشهدها دولة الإمارات خلال فترة الصيف والإجازات .

ويرى العطار أنه ليس هناك توقعات جدية حول موضوع النمو التي ستشهدها أسعار الإيجارات خلال الربع الثاني مع الأخذ في الاعتبار النمو الدائم التي تشهدها الإمارات والتي يزيد يوما بعد يوم إضافة إلى الاستقرار الأمني التي تشهده الدولة، كل هذه الأمور جعلت من الإمارات وجهة اقتصادية مميزة لمختلف الجنسيات العالمية، الأمر الذي يتوقع أن يؤدي إلى ارتفاع في نسبة الإيجارات .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى