الاخبار الاقتصادية

نمو الحركة الجوية في الإمارات خلال النصف الأول 3 %

3186360

 

شهدت الحركة الجوية في الدولة نمواً خلال النصف الأول للعام الجاري بمقدار 2.7 عن الفترة ذاتها من العام السابق، حيث سجلت مطارات الدولة زيادة مطردة في معدلات الحركة الجوية خلال الأشهر الستة الماضية كما أوردت البيانات الصادرة عن مركز الشيخ زايد للملاحة الجوية، وبلغ مجموع عدد الحركة الجوية من شهر يناير إلى شهر يونيو 2013 مقدار 396587 حركة جوية، أي بمتوسط 2203 حركات جوية في اليوم الواحد.أما خلال شهر يونيو، فقد سجل مطار دبي الدولي 21705 حركات جوية خلال الشهر الماضي وتليها الرحلات العابرة بمقدار 12110 حركات جوية ومن ثم مطار أبوظبي بمعدل 11239.بحسب جريدة البيان

وتوزعت الحركة الجوية خلال الشهر الماضي على مطارات الدولة المختلفة كما يلي: 6486 حركة جوية في مطار الشارقة، 65 حركة جوية في مطار الفجيرة، و77 في مطار العين، و245 في مطار رأس الخيمة 4331 حركة جوية في مطار آل مكتوم.

وقال سيف السويدي، مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، إن الزيادة الملحوظة في الحركة الجوية في الدولة تعزى إلى الازدهار الذي تشهده الإمارات على صعيد الأعمال والسياحة، حيث تنعم الإمارات بالمقومات المطلوبة لاستقطاب رجال الأعمال والسياح من مختلف دول المعمورة، إضافةً إلى جهود الهيئة الحثيثة لترويج الناقلات الوطنية على الصعيد الدولي وفتح خطوط جوية جديدة بموجب اتفاقات النقل الجوي التي تبرمها الدولة مع دول العالم.

وشهد الشهر الماضي عدداً من الإنجازات والفعاليات العامة على عدة أصعدة، حيث استضافت الهيئة العامة للطيران المدني الندوة الثانية لمنظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) الخاصة بسلامة المدارج في الشرق الأوســط بدبي من 2-4 يونيو، ومثلت الندوة فرصة سانحة لمجتمع الطيران للتشاور والاستفادة وتبادل الخبرات حول مجال ســلامة المدرج في إقليم الشرق الأوســط، وفاق عدد الحضور مئتي شخص من صناعة الطيران المدني الإقليمية..

بالإضافة إلى ممثلين عن منظمة الطيران الدولي واتحاد النقل الجوي ومصنعي الطائرات (بوينغ وإيرباص)، وكذلك ممثلي هيئات الطيران لدول الشرق الأوسط، ومقدمي خدمات الملاحة الجوية وخطوط الطيران.

تنافسية عالمية

وعلى صعيد النقل الجوي نالت دولة الإمارات المرتبة الأولى دوليا على صعيد جودة النقل الجوي بحسب تقرير التنافسية العالمي الصادر عن منتدى الاقتصاد العالمي بسويسرا، واستمرت الهيئة بتعزيز مكانتها على صعيد النقل الجوي، حيث استقبل معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد ورئيس مجلس الهيئة العامة للطيران المدني، وفداً رفيع المستوى من جمهورية إثيوبيا..

كما حضر من طرف الهيئة سيف محمد السويدي مدير عام الهيئة العامة للطيران المدني، وتم خلال اللقاء بحث العلاقات ومجالات التعاون المشترك وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات ومن بينها الطيران المدني في البلدين، وتم التأكيد على حرص الدولة على تعزيز وتنمية علاقات التعاون التي ستتيح فرصاً متقدمة للارتقاء في العلاقات التجارية والاستثمارية والسياحية بين حكومتي البلدين.

ومن ناحية أخرى قام وفد من الدولة برئاسة مدير عام الهيئة يرافقه ممثلون من دوائر الطيران المدني المحلية وممثلون عن شركات الطيران بزيارة الى جمهورية غويانا وذلك لعقد جولة من مباحثات النقل الجوي بين البلدين لتوقيع اتفاقية نقل جوي جديدة على مبدأ الاجواء المفتوحة بين البلدين.

وقال السويدي ان دولة الامارات ومن منطلق استراتيجية الهيئة العامة للطيران المدني في توسيع قاعدة اتفاقيات النقل الجوي بين الدولة لخدمة ناقلاتنا الوطنية وزيادة التبادل التجاري والتواصل بين الشعوب فإن الهيئة وبمشاركة الحكومات المحلية وشركات الطيران تسعى دائما الى زيادة عدد الاتفاقيات وتطويرها بشكل مستمر مع دول العالم المختلفة نظرا لما تشهده دولة الإمارات من انفتاح اقتصادي على دول العالم المختلفة، حيث قام وفدا البلدين بمناقشة مواضيع النقل الجوي بصورة ودية على مدى يومين متتاليين، حيث تم التوصل الى توقيع اتفاقية خدمات النقل الجوي بين البلدين.

سلامة الطيران

وعلى صعيد سلامة الطيران فقد نظمت الهيئة العامة للطيران المدني الدورة التدريبية الثالثة للتفتيش على الطائرات الأجنبية لدول أعضاء مجلس التعاون الخليجي، حيث أقيمت الدورة في مبنى الهيئة في دبي على مدى أربعة ايام من قبل مفتشي الهيئة الحاصلين على الاعتماد الأوربي لتدريب، وتخلل هذه الدورة تدريب نظري وعملي على طائرات تابعة لطيران الإمارات وذلك بالتنسيق مع طيران الإمارات..

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى